ماهي ابرز التحديات التي تواجه المدربين و كيفية التغلب عليها

محتويات المقالة

اكتشف التحديات الرئيسية التي يتعامل معها المدربون عبر الإنترنت وكيف يمكنك التغلب عليها وبناء مشروع تجاري مزدهر.

ما هي التحديات الرئيسية للتدريب عبر الإنترنت؟

فيما يلي المشكلات الخمس الشائعة التي يتعامل معها المدربون عبر الإنترنت:

  1. التسويق وإيجاد العملاء المناسبين
  2. إدارة المنطقة الزمنية
  3. مشاكل تقنية
  4. اعتماد تقنيات جديدة
  5. العثور على المنصة المناسبة لاستضافة برامج التدريب

1. التسويق والعثور على العملاء المناسبين

العملاء هم بمثابة الهواء الذي يحتاجه عملك للبقاء حيا ، و الكثير من المدربين عبر الإنترنت ما زالوا لا يعرفون كيف يصلون الى جمهورهم الحقيقي

يمكن أن يكون الأمر صعبًا حقًا خاصة إذا كان مجال تخصصك به منافسين كثر.

لا تنس أن الإنترنت مليء بالمعلومات. إن مجرد إنشاء برنامج التدريب الخاص بك ونشره لا يكفي. أنت بحاجة إلى بذل جهد إضافي لجذب انتباه العملاء المحتملين والاحتفاظ بهم.

كيف يمكنك بناء الثقة عبر الإنترنت بحيث يستثمر عملاؤك المحتملون بسهولة في خدمات التدريب الخاصة بك؟

الان سنذكر لك كيفية العثور على العملاء المناسبين لبرامج التدريب الخاصة بك عبر الإنترنت:

  1. حدد جمهورك وحدده: بدلاً من التركيز على جمهور واسع، ركز على مجال محدد تتمتع فيه بالخبرة. كلما كنت أكثر تحديدًا، كلما كانت جهودك التسويقية والترويجية أقل إرهاقًا. وستكون رسالتك التسويقية واضحة أيضًا، مما يساعدك على التميز أمام العملاء المحتملين الذين يبحثون عن إرشادات متخصصة.
  2. بناء حضور حقيقي عبر الإنترنت: قم بإعداد موقع ويب احترافي. هذا هو المكان الأول الذي سيتحقق منه عملاؤك المحتملون قبل الاشتراك في خدمة التدريب الخاصة بك. أيضًا، احتفظ بملفاتك الشخصية على وسائل التواصل الاجتماعي نشطة وانشر باستمرار محتوى قيمًا وجذابًا لعرض خبرتك. سيساعد نشر القصص الشخصية أيضًا في إضفاء الطابع الإنساني على علامتك التجارية وبناء الثقة.
  3. الانخراط في وسائل التواصل الاجتماعي: انضم إلى مجتمعات مختلفة عبر الإنترنت مثل مجموعات Facebook وLinkedin ذات الصلة بمكانتك. أجب عن الأسئلة لعرض خبرتك وكذلك الترويج لأعمالك التدريبية على المنصات.
  4. تنظيم ورش عمل/ندوات عبر الإنترنت مجانية: قم بإعداد ورش عمل أو ندوات عبر الإنترنت مجانية واستخدمها كنقطة جذب رئيسية لجذب جمهورك المستهدف. قبل الاشتراك في ورشة العمل، سيقدمون أسمائهم وعناوين بريدهم الإلكتروني. سيكون هذا مفيدًا لتسويق بريدك الإلكتروني.
  5. بناء العملاء المحتملين ورعايتهم: يعد إنشاء دورات تدريبية قصيرة مجانية عبر الإنترنت أو ملفات PDF لإثبات خبرتك طريقة جيدة أيضًا لجذب العملاء المحتملين. أرسل رسائل إخبارية منتظمة تحتوي على محتوى وعروض وتحديثات قيمة باستخدام أدوات التسويق عبر البريد الإلكتروني مثل Mailerlite أو Mailchimp.
  6. الإعلانات المدفوعة: قم بإعداد إعلانات مستهدفة على منصات مثل Facebook أو Google Ads. سيكلفك هذا بعض المال ولكنه يساعدك على الأقل في الوصول إلى جمهور محدد بناءً على الاهتمامات والسلوك الديموغرافي.

وفي كل هذه الأمور، تأكد من أنك متسق. هذه هي الطريقة الوحيدة لتسجيل تقدم كبير في الوصول إلى الجمهور المناسب لأعمالك التدريبية.

2. إدارة المنطقة الزمنية

باعتبارك مدربًا عبر الإنترنت، سيكون لديك عملاء من مختلف أنحاء العالم. لذلك، سيكون من الصعب تنسيق الجلسات عبر مناطق زمنية مختلفة.

كيف يمكنك العثور على فترات زمنية مناسبة لك ولعملائك؟

إذا لم يتم التعامل مع هذه المشكلة بشكل صحيح، فسوف تصاب بالإرهاق بسهولة لأنك ستعمل على مدار الساعة. وبصرف النظر عن ذلك، فإنه سوف يؤثر على نمو عملك بسبب التأخير في الاتصالات.

أفضل طريقة للتغلب على هذا التحدي هي أن تختار أولاً منطقة زمنية محددة للعمل بها ثم تقوم بتوصيل ذلك إلى عملائك منذ البداية.

بعد ذلك، قم بدمج أدوات الجدولة مثل Calendly أو Doodle على موقع التدريب الخاص بك حتى يتمكن عملاؤك من حجز جلساتهم. إنهم يعرفون بالفعل مدى توفرك الاوقات التيي تتواجد بها قبل الحجز.

هناك طريقة أخرى للتعامل مع ذلك وهي تخصيص أيام أو أوقات محددة للعملاء في مناطق زمنية معينة . فمثلا إذا كان لديك عملاء في أفريقيا، فقم بتجميع جلساتهم في أيام محددة بحيث لا تقوم بالتبديل بين المناطق الزمنية.

وايضا يمكنك التواصل مع عملائك وسؤالهم عن اليوم أو الساعات المناسبة لهم. لا تنس جدولة اجتماعاتك باستخدام أدوات مثل تقويم Google.

بالنسبة لأولئك الذين لا يستطيعون حضور الجلسات المباشرة بسبب المناطق الزمنية، يمكنك التفكير في تسجيل الجلسة وإرسالها إليهم. وهذا يسمح لهم بمراجعة الجلسة في الوقت الذي يناسبهم.

3. التحديات التقنية

ستواجه مشاكل مثل اتصالات الإنترنت غير المستقرة، ومواطن الخلل الفنية داخل منصات مؤتمرات الفيديو أو منصات التدريب التي يمكن أن تكون محبطة

قد يواجه عملاؤك أيضًا صعوبات في الوصول إلى منصة التدريب الخاصة بك أو استخدامها. وإذا كان لديك إخراج ضعيف للصوت أو الفيديو، فقد يؤثر ذلك على التواصل ويؤدي إلى سوء الفهم مع عملائك.

ما هو الحل الأفضل لهذا؟

أولاً، تحقق من اتصالك بالإنترنت والصوت والفيديو قبل كل جلسة. ستمنع هذه الفحوصات مفاجآت اللحظة الأخيرة.

تأكد أيضًا من التعرف على النظام الأساسي الذي تستضيف فيه برامجك. ومن الأفضل أيضًا اختيار منصة بديهية وسهلة الاستخدام. يتيح لك هذا إعداد موقع الويب الخاص بك دون الكثير من المتاعب التقنية.

بالإضافة إلى ذلك، يجب أن يكون لديك نظام أساسي وبرنامج للنسخ الاحتياطي في حالة مواجهة البرنامج الأساسي لمشكلات. على سبيل المثال، إذا كنت تستخدم Zoom، فامتلك أداة بديلة لعقد مؤتمرات الفيديو مثل Google Meet.

هناك خيار آخر يتمثل في إرشاد عملائك حول كيفية استخدام منصة التدريب أثناء عملية الإعداد. امنحهم تعليمات وموارد واضحة مثل البرامج التعليمية والأدلة خطوة بخطوة لمساعدتهم على التنقل في النظام الأساسي.

لا تنس تحديث كل برنامج وجهاز تستخدمه، وإذا كنت تستطيع ذلك، فاحصل على فريق من الزملاء المتمرسين في التكنولوجيا الذين يمكنك اللجوء إليهم للحصول على المساعدة عند الحاجة.

4. ظهور تقنيات جديدة و تعلمها و استخدامها

لقد لاحظت أن معظم المدربين عبر الإنترنت عادة ما يقاومون تبني التقنيات الجديدة. إنهم يشعرون بالارتياح مع الأدوات والأساليب الحالية ولا يبذلون سوى القليل من الجهد أو لا يبذلون أي جهد لتعلم وإدخال تقنيات جديدة في أعمالهم.

اليك كيف يمكنك تجنب هذا التحدي :

أولاً، ابدأ بدمج تقنية واحدة في كل مرة . سيسمح هذا بانتقال أكثر سلاسة ولن تشعر بالإرباك. من المفيد أن تأتي معظم الأدوات والمنصات مع موارد تعليمية مثل البرامج التعليمية وأدلة المستخدم لمساعدتك على فهم النظام الأساسي بشكل أفضل.

تأكد من دراستها قبل الاستخدام. إذا واجهت أي مشكلة، يمكنك دائمًا التواصل مع الدعم الفني للمنصة أو التحقق من YouTube للحصول على برامج تعليمية من مستخدمين آخرين.

إذا كنت قلقًا بشأن الآثار المالية للاستثمار في التقنيات الجديدة، ففكر في الاشتراك في الفترات التجريبية للأدوات والبرامج الجديدة. ولحسن الحظ، فإن معظمها يسمح لك باختبار مدى ملاءمتها لعملك والوصول إليها.

سأقترح عليك أيضًا تطوير خطة ميزانية للأدوات التي ستستخدمها. يجب أن تغطي ميزانيتك رسوم الاشتراك ونفقات التدريب وأي ترقيات ضرورية.

وأخيرًا، اختر الأدوات والأنظمة الأساسية سهلة الاستخدام والتي تتمتع بواجهات بديهية. وهذا يجعل منحنى التعلم أسهل بالنسبة لك ولعملائك.

5. العثور على المنصة المناسبة لاستضافة برامج التدريب

يكافح المدربون عبر الإنترنت للعثور على المنصة المناسبة لاستضافة برامجهم والسبب واضح.

هناك الكثير من المنصات المتاحة، لذلك، من الصعب جدًا محاولة اختيار النظام الذي يتوافق بشكل أفضل مع احتياجات عملك.

أنت بحاجة إلى أدوات مختلفة لإدارة أعمالك مثل مؤتمرات الفيديو ومعالجة الدفع وتتبع المشاركة والتسويق عبر البريد الإلكتروني. عادةً ما يكون من الصعب العثور على منصة تلبي جميع هذه الاحتياجات في وقت واحد.

وبصرف النظر عن ذلك، قد تواجه صعوبة في الحصول على واحدة توفر تنقلًا سلسًا وميزات يمكن الوصول إليها لك ولعملائك.

يمكنك أيضًا الحصول على منصات صديقة للميزانية ولكن سيكون لديها ميزات محدودة لإدارة أعمالك بفعالية. قد يحتوي بعضها على أفضل الميزات التي تحتاجها ولكنها قد تكون مكلفة للغاية بالنسبة لك.

إذًا، كيف تختار أفضل منصة لاستضافة برنامجك التدريبي عبر الإنترنت؟

قبل اختيار المنصة، عليك الإجابة على هذه الأسئلة:

 

 

دورات تدريبية

أحدث المقالات

احصل على آخر الأخبار والمحتوى التعليمي المتميز

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتلقي أحدث المقالات والدورات والتحديثات المثيرة، وابق على اطلاع بكل ما هو جديد في عالم التعليم عبر الإنترنت.